Header Ads

كيف تعلمين طفلك اكثر من لغة اجنبية منذ الصغر

يمكن لأي فرد بالغ سعى تعلم لغة أجنبية أن يشهد على نطاق صعوبة وإرباك التحدث بلغة حديثة. لاجل هذا فإنه عندما يعيش  طفل عمره 3 اعوام في بيت متععدد اللغات ويُدخل مفردات أسبانية في جملة الإنجليزية مثلا، يفترض الاعتقادالسائد أن اللغتين قد اختلطتا عليه. 


تبدو الأبحاث أن ذلك الاعتقاد غير دقيق.
تعد فترة الطفولة المبكرة الوقت الافضال  لتعلم لغة ثانية
في الواقع، تعد فترة الطفولة المبكرة الوقت الافضال  لتعلم لغة ثانية
. فالأطفال الذين يختبرون لغتين منذ مولدهم يصبحون عادة ناطقين أصليين لكلا اللغتين، في حين يتكبد البالغين عادة في تعلم اللغة الثانية ونادرًا ما يصلون إلى طلاقة المتحدثين الأصليين.

إلا أن يوجد السؤال؛ هل الشأن مربك للأطفال أن يتعلموا لغتين في نفس الوقت؟

متى يتعلم الأطفال اللغة؟
تُظهر الأبحاث أن الأطفال يبدأون تعلم أصوات اللغة قبل أن يولدوا. ففي الرحم، يعد صوت الأم واحد من أكثر أهمية الأصوات التي يسمعها الأطفال الذين لم يولدوا عقب. وبعد ولادتهم، لا يقدر على حديثو الولادة من مفاضلة الفارق بين لغة والدتهم ولغة أخرى لاغير، بل ويظهرون أيضًا تمكُّن على المفاضلة بين اللغات.

يعتمد تعلم اللغات على معالجة الأصوات. حيث تشكل جميع لغات العالم مجتمعة ما يقترب من 800 صوت. تستخدم كل لغة نحو 40 صوت لغوي، أو «فونيم»، التي تميز كل لغة عن الأخرى.



نحو الولادة، يحظى دماغ الرضيع بهدية غير معتادة؛ حيث يمكنه أن يميز بين 800 صوت. يقصد هذا أنه نحو تلك الفترة يمكن للأطفال أن يتعلموا أي لغة يتعرضون لها. و مع الوقت يميز الصبيان أي صوت من الاصوات اللتي كانوا يسمعونها أكثر من  غيرها.

1
يتعلم الأطفال مفاضلة صوت أمهاتهم قبل حتى أن يولدوا.
بين عمري ستة أشهر وعام، يصبح الطفل الذي ينتج ذلك في بيت أحادي اللغة أكثر تخصصًا في مجموعة فرعية من الأصوات، المخصصة بلغته الأصلية. بعبارة أخرى، يصبحون «متخصصين في اللغة الأم». وبإتمام عامهم الأول، يبدأ الأطفال وحيدو اللغة خسارة التمكن من مفاضلة المتغيرات بين أصوات اللغة الأجنبية.

دراسة أدمغة الأطفال
ماذا عن الصغار الذين تعايشون مع لغتين منذ اوائل سنواتهم؟ هل يمكنه دماغ الطفل التخصص في لغتين؟ لو كان هذا صحيحًا، فكيف لا تتشابه تلك العملية عن التخصص في لغة واحدة؟
تعد دراسة طريقة تعلم دماغ الطفل للغة، بمقابل لغتين، هامة لاستيعاب المعالم التطويرية في تعلم الخطاب. على طريق المثال، من المعتاد أن يتساءل والدو الأطفال ثنائيو اللغة بشأن ما هو نموذجي أو متوقع، وأسلوب اختلاف أبناءهم الصغار عن الأطفال الذين يتعلمون لغة واحدة. 
يتخصص الأطفال من البيوت ثنائية اللغة (الأسبانية – الإنجليزية) في معالجة أصوات كلا اللغتين

درست أنا وزملائي مؤجلًا معالجة الرأس لأصوات اللغة نحو الأطفال في عمر 11 شهرًا في بيوت وحيدة اللغة (الإنجليزية) وثنائية اللغة (الأسبانية والإنجليزية). استخدمنا تقنية غير باضعة تسمى «إستراتيجية الرأس المغناطيسي» (MEG)، والتي حددت بحرص ميعاد وموقع النشاط في الرأس خلال إنصات الأطفال إلى مقاطع أسبانية وإنجليزية.

وجدنا بعض التغيرات الأساسية بين الأطفال الصغار في بيوت وحيدة اللغة، في مقابل البيوت ثنائية اللغة. 
في عمر 11 شهر، على الفور قبل بدء أكثرية الأطفال نطق كلماتهم الأولى، أعلنت تسجيلات الرأس القادم:

يتخصص الأطفال من البيوت الإنجليزية وحيدة اللغة في معالجة أصوات اللغة الإنجليزية، وليس أصوات الأسبانية، وهي لغة غير مألوفة فيما يتعلق لهم.
يتخصص الأطفال من البيوت ثنائية اللغة (الأسبانية – الإنجليزية) في معالجة أصوات كلا اللغتين، الإنجليزية والأسبانية.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.