Header Ads

اشياء تستوجب اخذ ابنك الى الطبيب

 

ألم في البطن.. ازدياد في درجة السخونة.. سيلان من الأنف.. أو حالات مماثلة (وما أكثرها)، تتردد فيها الأم أو الأب، ويرتبكان في تحديد الإجراء المناسب، والداعِي في ذلك أنهما لم يتلقيا المعلومة والتمرين الكافيين لمواجهة مثل هذه الحالات. 



غالبا يصادف الوالدان حالة مرضية في طفلهما، لا يعرفان ما لو كان بوسعهما تدبيرها لوحدهما، أم أن الحكمة تقتضي مشورة الطبيب.



ونطمح أن يلقي ذلك المقال الضوء على أهم شكاوى الأطفال التي غير ممكن تجاهلها. 

1- ألم الرأس المترافق مع الإقياء 

خسر يعني ذلك أن الطفل يشكو من ارتفاع الضغط داخل الجمجمة، الأمر الذي قد يحصل إذا تشكل ورم داخل الدماغ، الشأن الذي يفتقر تشخيصا ورعاية طبية في المصحة، علما بأن تلك التظلم من المحتمل أن تكون نتيجة لـ مرض الأخت، وهو مرض لا يحمل الصبي أي مخاطرة.. إلا أن التفريق بين الشيئين ضروري لذلك ينبغي اخذ مشورة الطبيب. 



2- مبالغة السخونة غير العادي 

غالبا ما يكون صعود درجة الحرارة في الأطفال، ناتجا من التهاب فيروسي (التهاب بالحمى الراشحة)، وهو التهاب غير خطر ويزول تلقائيا عقب قليل من أيام مع أخذ مبنى مخفض لدرجة حرارة الجسم وبعض السوائل. 

ويؤكد الأطباء أن درجة السخونة ذاتها لا تهم بمقدار وضعية الطفل، فإذا كان الطفل ذو الحمى يلعب ويأكل على نحو طبيعي، فلا داعي للقلق من مبالغة درجة السخونة معظم الأحيان. 

لكن الحالات التالية تستوجب استشارة الدكتور: 

* إذا كان الطفل دون الثلاثة أشهر ودرجة حرارته تفوق 38 درجة مئوية، فإن كان العلة التهابا جرثوميا (مثل التهاب بولي)، يمكن للجرثومة أن تبلغ في تلك الحالة بشكل سريع للدم، وتعرض حياة الطفل للخطر. 



3- وجع بطن مفاجئ 

فقد تكون تلك إشارة إلى وضعية إسعافية تحتاج عملية جراحية، مثل التهاب الزائدة الدودية. 

وكثيرا ما تنطلق شكوى الزائدة الدودية بوجع البطن والإسهال، ثم الإقياء، قبل أن ترتفع درجة الحرارة (بعكس التهابات الجهاز الهضمي الفيروسية التي تبدأ بازدياد السخونة أولا).


ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.