Header Ads

ماذا تفعلين عندما يتعارك الاطفال مع جيرانهم

مع مطلع ظهور الشجار في حياة 

يتشاجر الأطفال دائمًا فيما بينهم، وفي أوقات الخلافات يتعرّف الطفل منهم على ذاته وعلى الآخرين، ويبقى التداول مع الزملاء واحد من مدد النشاة العسيرة. فعندها يعي الصبي أنه لا يقطن في محيطه وحده، وأنه قد يُضطر في بَعض الأحيان لأن يُفسح الميدان ويمنح الآخرين إمكانيةً ما، وأن عليه في أحيان أخرى أن يصارع ليصبح رأيه ورغبته محلَّ تقييم، ويرى علم السيكولوجي الجديد أن الصراعات بين الأطفال هامة في تعديل شخصياتهم وإكسابهم التمكن من معيشة صلات جيدة.
في أي عمر يبدأ الأطفال في الشجار؟
يبدأ الأطفال في الشجار في سن العامين تقريبًا، فعندها يبدأ بعضهم في الذهاب إلى الحضانة ويتعلمون العيش في جماعة ويصبح لهم أصدقاء، ويكون عليهم تساهم الألعاب ذاتها فيما بينهم، وقبول الاختلاف.
منذ القديم  كان محيط الصبيان هو العائلة فقط و اعتادوا دائمًا على الحصول من عائلاتهم على الرعاية والحماية، لكنهم ومع بلوغهم العامين يبدؤون في وعي أن الدنيا لا تدور حولهم لاغير، ويصبح عليهم في بَعض الأحيان لأجل أن يحصلوا على شيء ما أن يواجهوا رغبات الآخرين وأفكارهم وشخصياتهم، ويفهموا أن رغباتهم قد لا تُجاب في بَعض الأحيان، وهنا يعرفون معنى تقبّل الهزيمة.
هل يلزم أن نتدخل حين يتشاجر الناشئين؟
من الهام ترك الإمكانية للأطفال، حرية  الشجار. فصبي لم يتشاجر  من المترقب  ببساطة عند مرحلة المراهقة ان يجابه صعوباتٍ في المفاضلة بين القساوة والاحتياج المشروع للتعبير عن الرأي، والتعبير عن مواقفه مهما كانت غير مشابهة، وحل المشاكل التي تعترض علاقاته.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.