كيف تعاقب و تادب طفلك بدون عنف


توجد دراسات عديدة تفيد: إن الصبي الذي يضرب يعنف من ابويه يصدر مكتئب ويفقد العديد من تقديره لذاته، وعندما
 يتربى على ان يكون جاهزا لتقبلل المهندنيئة المستوى وقليلة الأجر.

أولاً: لو وصل  غضبك الى اقصاه من اعال صبيك عليك أن تهدأ ولا  تنفعل وإذا شعرت أنك قد تفقد سيطرتك على نفسك, أترك المقر مؤقتا، وسعى إرجاع هدوئك والاسترخاء بعيدا عن طفلك, ففي تلك اللحظات التي سوف تبتعد فيها عن طفلك من المؤكد أنك ستجد حلاً للمشكلة بعدما تكون قد أعطيت نفسك بعض الوقت من السكون فالكثير من الآباء يجنحون إلى ضرب الأولاد عندما لايجدون وقتا للراحة في حياتهم.

ثانياً:كن محباً و حازماً في آن سوياً،فعادة ما تتوتر وتندفع إلى ضرب طفلك إن لم يسمع منك الخطاب ويستجيب له بعدما تكرره لمرات عديدة، وفي الخاتمة فإنك تضربه لأجل أن تعدل من سلوكه، وكحل آخر لمثل تلك المواقف فبإمكانك أن تقترب من طفلك وتنظر في عينيه وتمسكه بحنان وبكلمات رقيقة وحازمة تطلب منه على طريق المثال: ” أريدك أن تلعب من دون ضوضاء”.

ثالثاً:إذا أقدم طفلك على سكب العصير على الأرض فلا تضربه لأنك إذا ضربته فإنه سيشعر بالغضب والرغبة في الانتقام منك، وسوف يلتجئ في المرات المقبلة إلى الاختباء أو تلفيق التهمة بآخرين أو الكذب أو بسهولة أن يسعى ألا يشاهده واحد من لخوفه من الضرب، والحل الحكيم يكون بأن تطلب منه تطهير العصير المسكوب لو كان قد تعمد هذا، فالقرار لا يكون على الخطأ بمقدار ما يكون على 
 تحمل إصلاح الخطأ. إن هذا سيسمح للطفل بأن يكمل ما بيده من لعب أو مذاكرة أو عصري.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.