Header Ads

علاج بكاء الاطفال عند اخذهم الى الروضة

طفل يتمسك بأهله بقوة ولا يريد الانفصال عنها ودخول الروضة. مرأى دائم التتابع، فهل تترك طفلك يذرف الدمع أم تأخذه معك للبيت وتحاول الجديد معه؟ ماهر ومتمرس ألماني يقدم الأسلوب المثالية للتعامل مع ذلك الموقف.

بكاء الطفل عند توصيله للروضة مسألة يعرفها أغلب الآباء والأمهات وتجعلهم يشعرون بالحيرة بين مشاعرهم كوالدين التي تحثهم على المكث، والتفكير العملي الذي يقتضي تمرين الطفل على قضاء وقت بعيدا عن الابوين. وتتشكل أولى خطوات دواء بكاء الأطفال في أول أيام الروضة، في الإجراء العصيب من قبل الوالدين؛ إذ يتعين عليهما ترك الطفل مهما إنتحب، ثم سؤال المعلمة في أعقاب هذا عن الفترة التي قضاها في البكاء في أعقاب ذهابهما.

لذلك الداعِي لابد للأطفال من قيلولة
ومن الطبيعي أن تطول مرحلة بكاء الطفل إلى عشر دقائق، كما يقول الباحث الألماني في سلوك الأطفال فريتس يانسن في حوار لمكان "إلترن" الألماني، ويوضح: "ستعرف أن طفلك سهل على الطريق الصحيح إذ تراجعت مرحلة البكاء من يوم لآخر".

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.